أهمية التجارة الإلكترونية في حياتنا

لم يعد يخفى على أحد مدى أهمية التجارة الإلكترونية في حياتنا، ولم يعد جديد عل مسامعنا أن نعرف أن حجم التداول بالبيع والشراء عبر الإنترنت قد تخطى حاجز 33 مليار ريال سعودي لعام 2021، إن التجارة الإلكترونية ليست مستقبل وفقط بل هي واقع نعيشه ويزدهر وينمو بسرعةٍ هائلةٍ بمرور الأيام.

ما هي التجارة الإلكترونية؟

  • القيام بعمليات تتضمن البيع والشراء للبضائع والخدمات عبر الإنترنت.
  • يمكن لعملاء التجارة الإلكترونية إجراء عمليات شراء من الأجهزة الخاصة بهم مثل: الهواتف الذكية والساعات الذكية، ليس فقط محلياً بل عالمياً وذلك على مدار 24 ساعة يومياً.
  • تزداد أهمية التجارة الإلكترونية يوماً بعد يوم وتزداد حصتها من المعاملات اليومية مقارنةً بطرق البيع والشراء التقليدية.

بداية ظهور التجارة الإلكترونية في السعودية وتطورها عبر السنوات:

  • بدأت التجارة الإلكترونية في السعودية منذ سنوات، لكنها أخذت تنمو بشكل هائل بعد أزمة وباء كورونا.
  • بلغ حجم تعاملات التجارة الإلكترونية في المملكة 7 مليار دولار في عام 2020 بعد ما ارتفعت عائدات القطاع بشكل كبير منذ بدء ظهوره منذ عام 2001 إلى أن أصبحت السعودية أحد أكبر الأسواق العالمية في مجال التجارة الإلكترونية عام 2019.
  • عام 2018 قُدِّر عدد المتسوقين عبر الإنترنت بالسعودية بحوالي 9 مليون شخص.
  • تشير الإحصائيات والتقديرات إلى أن عدد المتسوقين عبر الإنترنت سيشهد زيادة كبيرة بحلول عام 2022، ليرتفع عدد المتسوقين إلى 3 مليون شخص.
  • يوجد في المملكة العربية السعودية ما يقرُب من 45 ألف متجر الكتروني ومنصة للتجارة الإلكترونية
  • من المتوقع أن يزيد عدد المهتمين بالشراء من المتاجر الإلكترونية إلى4 مليون متسوّق بحلول عام 2025.
  • حققت المملكة العربية السعودية المركز السابع والعشرين من حيث أكبر أسواق التجارة الإلكترونية في عام 2021، بمجموع إيرادات يُقدَّر بحوالي 8 مليار دولار أمريكي.
  • يقوم المتسوق عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية بالتسوق عبر الإنترنت مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر، والإنفاق بمتوسط ​​يقارب 4000 ريال سعودي على التسوق عبر الإنترنت سنويًا.
  • وكشف التقرير عن إسهام التجارة الإلكترونية في المملكة في الحسابات القومية بعائد بلغ 48مليار دولار في 2020، وفقاً لقطاعات التجارة الإلكترونية، وجاء قطاع الملابس والأحذية بـ 3.2 مليار دولار، ثم الإلكترونيات 2.99مليار دولار، ثم الأثاث والأجهزة المنزلية بـ 1.47 مليار دولار، وجاء أقل عائد من الغذاء والدواء 776 مليون دولار.
  • وفقاً للبيانات فإن التجارة الإلكترونية تنمو بشكل واضح في قطاع تجارة التجزئة وهو من أكثر القطاعات إيجابية في حين جاء أقل القطاعات تأثراً قطاع إصلاح المركبات.
  • أفاد مؤشر التجارة الإلكترونية العالمي في 2020 أن المملكة جاءت في المركز الثاني عربياً و 49 عالميا بين 152 دولة يضمها المؤشر الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
  • وهذه الأرقام المستمرة في الزيادة للتجارة الإلكترونية في السعودية مؤشر هام جداً على الإمكانيات الهائلة للسعودية كسوق يمكنك أن تتاجر فيها وتعرض منتجاتك أو خدماتك.

مزايا التجارة الإلكترونية:

  • انخفاض التكاليف المادية مقارنةً بالتجارة التقليدية

يمكنك إنشاء متجرك الإلكتروني وعرض مئات بل آلاف من السلع المتنوعة دون حاجتك لإنشاء معرض ضخم لعرض هذه السلع، وستوفر التكاليف الباهظة للإيجارات والصيانة المطلوبة للمكان كما هو الحال في التجارة التقليدية.

  • دخل مستمر وغير مرتبط بوقت محدد

يستطيع زوار متجرك الإلكتروني القيام بعمليات شراء متنوعة على مدار الساعة كل يوم أيضاً خلال العام بمختلف فصوله، حيث أن متجرك الإلكتروني متاح لعملائك دون وقت إلزامي بالإغلاق مثل المتاجر

التقليدية.

  • مبيعات عابرة للحدود والقارات

يمكنك أن تحظى عزيزي صاحب المتجر الإلكتروني بعملاء من كافة أنحاء العالم دون أي قيود تتعلق باختلاف المكان أو اللغة.

  • الوصول إلى بيانات العملاء وخلق مساحة من التواصل معهم

تحتاج كصاحب لمتجر إلكتروني إلى معرفة آراء عملاءك وانطباعاتهم عن المنتجات أو الخدمات المُقدمة لهم من خلال متجرك الإلكتروني، حتى تستطيع تطوير وتلبية رغبات عملاءك لتحظى دوماً بالأفضلية لديهم.

عيوب التجارة الإلكترونية:

  • الأعطال الفنية وخروج متجرك الإلكتروني من الخدمة

من أخطر العوامل التي قد تتسبب في فقدان عدد كبير من العملاء لمتجرك الإلكتروني، لذلك احرص عزيزي صاحب المتجر الإلكتروني على اختيار منصّة مناسبة لحجم العملاء المتوقع.

  • عدم قدرة العملاء على تجربة المنتج قبل شرائه

لذلك ينبغي توضيح التفاصيل الخاصة بكل منتج بشكلٍ كافٍ حتى يتضح للعميل إذا ما كان المنتج هو المناسب لحاجته.

  • منافسة شرسة لا ترحم

العملاء أصبحت لديهم قدرات عالية على البحث وإمكانية الشراء من أي متجر إلكتروني في أي دولة من العالم، ولذلك كصاحب لمتجر إلكتروني يجب عليك التطوير المستمر لمتجرك ومراعاة آراء واهتمامات عملاءك بشكل منتظم وفعال.

مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية:

  • التوسع في المزيد من الأسواق

المؤشرات وتقارير المبيعات تُفيد بزيادة حجم المبيعات عبر المنصات الإلكترونية المختلفة، مما يعني مزيد من الفرص للنمو والتطور والوصول لأي مكان في العالم طالما توفرت أسباب النجاح من سهولة الشراء وجودة المنتج والتواصل الفعال مع العملاء.

  • التواصل مع العملاء بتقنيات صوت متطورة

سنشهد تدريجياً تطور ملحوظ فيما يتعلق بالرد على استفسارات العملاء، بما تضمنه لنا تقنيات الذكاء الصناعي والتي ستعمل على توفير نمط محاكاة يقترب من الشخص الطبيعي، بما يعزز تجربة الشراء للمتسوق.

  • زيادة معدلات التسوق والشراء عبر الهواتف المحمولة

المتسوق اليوم يستخدم هاتفه الجوال في كل شيء تقريباً، حجز تذاكر الطيران وطلبات الطعام والأدوية والملابس ومستلزمات البقالة، لذلك وجب عليك عزيزي صاحب المتجر الإلكتروني مراعاة سهولة تصفح متجرك عبر الهاتف الجوال حتى تحظى بمزيد من العملاء وارتباط عملاءك بك أكثر من أي متجر آخر.

  • منصات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على نمط الشراء

تحظى منصات التواصل الاجتماعي باهتمام وتأثير قوي على مختلف نواحي الحياة، بمعدلات نمو تقترب من 73% سنوياً فإن منصات التواصل الاجتماعي تؤثرٍ بشكلٍ واضح على قرارات الشراء الخاصة بالمتسوقين عبر المتاجر الإلكترونية المختلفة.

  • سرعة التوصيل والاستلام

يشهد عالمنا تطوراً ملحوظاً في مجال الطيران والطائرات بدون طيار، مما يعني أننا وفي المستقبل القريب قد نحظى بتجارب شراء عبر المنصات الإلكترونية تضمن لنا وصول منتج تم شراؤه من بلد بعيد بآلاف الأميال في نفس اليوم، بما يعزز تجربة الشراء للمتسوق ويزداد ارتباطه بالمنصة الإلكترونية التي تقدم مثل هذا المستوى من الخدمة.

  • الشراء عبر تقنية الصوت

يزداد الاهتمام من قبل العملاء بإمكانية التواصل مع المنصات الإلكترونية المختلفة عبر تقنية الصوت، بما يعني ضرورة مواكبة المنصات الإلكترونية للتطور التكنولوجي في هذا المجال لإرضاء عملائهم.

  • الشراء عبر تجارب بصرية مختلفة

كما هو الحال في تقنية الشراء عبر الصوت، فإن الكثير من المتسوقين يطمحون لتجارب شراء مستقبلية تضمن لهم المزيد من التفاعل مع المنتج بصرياً قبل شرائه، بما يتيح للمتسوق معرفة تفاصيل المنتج وبالتالي زيادة احتمالية شرائه واقتنائه.

يوم بعد يوم نتأكد بأن التجارة الإلكترونية هي نافذة حيوية بل وضرورية أيضاً للأفراد والمجتمعات ككل، في إطار يسعى الجميع من خلاله لتحقيق أهداف شخصية ومادية على حدٍ سواء، ولذلك ننصحك عزيزي القاريء بمتابعة أخبار وتطورات التجارة الإلكترونية لعلك تنتهز الفرصة لاقتحام هذا المجال الواعد.

Main Menu